العودة   منتدى وادي العلي , بني ظبيان , قبيلة غــامــد Wadialali forum - Ghamid - Saudi Arabia > المنتديات الـعـامة > المنتدى العام
التسجيل تعليمات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم September 16th, 2010, 09:29   #1
الصحفي المتجول
مدير التحرير

 








الصحفي المتجول غير متصل
Soor أين يقع سد يأجوج ومأجوج؟ وهل له علاقة بسور الصين ؟!

سور الصين العظيم - أين يقع سد يأجوج ومأجوج؟


سور الصين العظيم تاريخ بناء السور،والغرض من بنائه
كانت بلدان الصين وما جاورها في قديم الزمن ممالك متحاربة،لكل مملكة حدودها التي لو غفل عنها حكامها عدا عليها حكام الممالك المجاورة لها،أو القبائل المتوحشة التي تعيش على السلب والنهب،ولهذا كانت كل مملكة تلجأ إلى بناء الأسوار الفاصلة بينها وبين الممالك المجاورة لها،كما تُشَيِّد على تلك الأسوار أبراج مراقبة وحراسة لحمايتها و إنذارها بهجوم أعدائها، ويقال:إن هذا المشروع،وجد في القرن السابع قبل الميلاد . (. بكين حاضرة الصين العريقة والحديثة ث : 138)



وعندما وحَّد تلك الممالكَ لإمبراطورُ الأولُ من أسرة (تشين) في سنة 221 قبل الميلاد،رُبِطت تلك الأسوارُ والقلاع ومُدَّتْ حتى بلغ طولها ألفي كيلو متر (2000) استخدم في ربطها وتمديدها قرابة مليون شخص هلك منهم أعداد كثيرة.
وفي عهد أسرة (هان)-التي امتد حكمها من 206 قبل الميلاد إلى 220م- ( موسوعة المورد 5/97 ) أضافت إلى السور خمسمائة كيلو متر (500) من جهة الغرب حتى وصل إلى مقاطعة قانصو،وكان مبنيا من الحجارة والطين.
ثم اندفع المغول الذين كانوا من أهم الأعداء الذين وضع السور لصدهم عن الهجوم على الصين،فتخطوا السور وقلاعه،واحتلوا الصين وحكمتها أسرة (يوان) من سنة:1280 إلى سنة 1368م حيث سقطت هذه الأسرة واستولت على الحكم أسرة (مينغ) التي شيدت بناء السور في مناطق أخرى في جهة الشمال-لتوسع حدود الصين شمالا حتى تجاوزت بعض مناطق السور القديم-حتى بلغ طوله في عهدهم 6350) كيلو متر،ويبلغ متوسط ارتفاعه 8ر7أمتار،وعرضه عند القاعدة 5ر6أمتار،وعند القمة:5ر5 أمتار.
وهذا هو السور الموجود الذي يؤمه السائحون اليوم.
هل لهذا السور من صلة بسد يأجوج ومأجوج؟
الجواب على هذا السؤال-قطعا-أن سور الصين العظيم ليس هو سد يأجوج
ومأجوج ، لستة أسباب جوهرية:
السبب الأول:اختلاف تاريخيْ بناء كل من السور والسد.
فبناء السور العظيم بدأ في القرن السابع قبل الميلاد،ومر بمراحل وتهد مات،وكان بداية بناء السور الحالي في القرن الرابع عشر.
أما بناء سد ذي القرنين فكان بناؤه ما بين 539 ق.م و529 ق.م. ،ولم يعلم أنه جدد بعد ذلك.
السبب الثاني: أن باني السد معروف، وهو ذو القرنين (الذي يذكر المؤرخون أن اسمه:كورش) الذي ذكر الله قصته في القرآن الكريم.
أما بناة سور الصين العظيم،فهم أباطرة الصين الذين تتابعوا على الحكم،وقد ذكرت كتب التاريخ الأسر الحاكمة التي بدأ بناء السور في عهدها والأسر الحاكمة التي انتهى بناء السور في عهدها كذلك.
السبب الرابع: أن سد يأجوج ومأجوج لم يَقُم ببنائه أهلُ البلد الذين تضرروا من هجوم عدوهم (يأجوج ومأجوج) عليهم،بل كانوا عاجزين عن القيام بذلك،ولهذا استعانوا بذي القرنين في بنائه.
أما سور الصين العظيم،فقد بناه أباطرة الصين أنفسهم،لحماية ممالكهم من غارات أعدائهم عليهم،كما هو واضح من تاريخ بنائه الذي أوردتْه كتب التاريخ.
السبب الخامس: اختلاف مواد بناء كل من السد والسور،فمواد السد،كانت-كما ذكر الله-من قطع الحديد والنحاس ،وما شاء الله من المواد المساعدة للإذابة والقوة-كالفحم ونحوه-.
أما مواد سور الصين العظيم،فقد كانت أولا من الحجارة واللبن،ثم أصبحت-كما هي حاله الآن-من الحجارة والآجر المتساوية الأحجام.
السبب السادس: أن سد يأجوج ومأجوج رَدْمٌ-حائط-بُنِيَ بين سدين-جبلين-فقط،وكان بناؤه في ذلك المكان كافيا لصد عدوان يأجوج ومأجوج وإفسادهم في أرض المظلومين المعتدى عليهم،وذلك يدل على أنه الممر الوحيد الذي كان المعتدون ينفذون منه في غاراتهم العدوانية.
أما سور الصين العظيم فإنه قد شُيِّد بين الجبال وعلى قممها،وهي جبال كثيرة تمتد من شرق الصين إلى غربها،وطول هذا السور يبلغ الآلاف من الأميال،وهذا يدل على أن المنافذ التي كان يخشى مشيدو السور أن يعبر منها أعداؤهم كثيرة جدا،وليست منفذا واحدا فقط-كما هو شأن السد-.
السبب السابع: أن سد يأجوج ومأجوج لم يكن باستطاعة المُغِيرين صعوده،ولا القدرة على فتح أي نَقْب-منفذ أو فتحة-للعبور منه،وأنه لم يكن في حاجة إلى أبراج أو حُرَّاس للدفاع عنه.
أما سور الصين العظيم فإنه كان قابلا لإحداث فَتَحات ومنافذ يعبر منها العدو فكان في حاجة إلى حِراسة مستمرة،وحُرَّاس لا يغفلون عنه ساعة من نهار،ولذلك لا تكاد تجد قِمَّةً من قمم الجبال التي شيد عليها السور بدون برج أُعِد لحراسته من إحداث منافذ يَغير منها العدو.
وبهذا يُعْلَم-يقينا-لا شك فيه أن سور الصين العظيم لا صلة له بسد يأجوج ومأجوج،إلا إذا قُدِّر أنه اتصل بِجَبَلَيْه-أي السد-في موقع من مواقعه-أي مواقع السور-الكثيرة.



فأين هو سد يأجوج ومأجوج؟

إن وصف السد-وهو كونه بين جبلين،وكونه من الحديد والنحاس،وكونه بذاته كافيا لصد غارة المعتدين عند بنائه-قد يبدو منطبقا على السد الموجود بين جبلين من سلسلة الجبال الممتدة من قرب مدينة {دربند] على ضفة بحر قز وين الغربية، إلى مرفأ {سوخوم] على ضفة البحر الأسود الشرقية وهذه الجبال تُكَوِّن سلسلة متصلة بين البحرين المذكورين،تمتد من جنوب جمهورية (جو رجيا) إلى شمالها،لا يفصل بينهما فاصل إلا فتحة واحدة عميقة،سُدَّت بقطع من الحديد والنحاس،وهذه الفتحة،هي التي رجح بعض المؤرخين والكتاب أن ذا القرنين(كورش الأخميني) هو الذي بناها،وتسمى بـ{مضيق داريال]،وأن هذه الفتحة هي التي كانت تغير منها القبائل المتوحشة (يأجوج ومأجوج) من الشرق على القبائل المظلومة في الغرب.
ولا أرى مانعا من هذا الترجيح إذا تعينت هذه الأوصاف لهذا السد وحده في الأرض،كما لا أرى القطع بأنه هو،قبل البحث الميداني في هذا العصر بالذات ،لكثرة الوسائل المتاحة،التي يمكن الاستعانة بها لاكتشافه.

مشروع للاطلاع على السد المذكور، وتطبيق الأوصاف عليه.
ولو أن بعض الحكومات في الشعوب الإسلامية اهتمت بهذا السد،وخصصت له فريق عمل من ذوي التخصصات المناسبة له،من علماء الشريعة،وعلماء الجيولوجيا،وعلماء التاريخ،وعلماء الجغرافيا،وزودتهم بما يحتاجون إليه من مواصلات، ومن أهمها الطائرة المروحية وغيرها مما يتحقق به الهدف،وأضافت إلى ذلك التنسيق مع الدول التي يظن احتمال السد في أراضيها،لمنح الفريق حرية العمل والتنقل والتصوير،أقول:لو اهتمت بعض حكومات المسلمين بذلك لأمكن تعيين مكان السد-الذي لا بد أن يكون موجودا-وليبدأ بالسد المذكور (سد داريال)،ولكن لا يُكْتَفَى به لاحتمال أن يوجد غيره.
ولا شك في أن الاهتمام به أولى من الاهتمام بالتنقيب عن آثار الفراعنة والآثار الجاهلية في البلدان العربية وغيرها ،لأن في تحديد مكانه ومعرفته زيادة بيان لما ورد به القرآن الكريم والسنة النبوية،ولأنه من أمارات الساعة التي ينبغي الاهتمام بها،وللاعتبار بعاقبة الظلمة المفسدين في الأرض الذين يُحْوِجون الناس إلى إقامة مثل هذا السد لاتقاء شرهم،كما أن فيه عبرة لمن مكنهم الله في الأرض وهيأ لهم أسباب الملك والقوة،ليستعملوا ذلك في طاعة الله،وفي مصالح خلق الله ونصر المظلومين والمستضعفين على الظالمين والمتجبرين !



هل يمكن اكتشاف سد يأجوج ومأجوج؟

نعم،يمكن اكتشافه عقلا،وعادة،وشرعا.
أما عقلا: فلا مانع مطلقا من السير في أرض الله والوصول إلى كل بقعة فيها بالوسائل المتاحة.
وأما عادة: فقد اعتاد الناس الأسفار والانتقال من مكان إلى آخر في الأرض،بَعُدَ أو
قربَ،وفي تلك الأسفار تمت اكتشافات كثيرة لما كان مجهولا من الأرض،ومنها قارات
كبرى،كأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية، واستراليا،كما اكتشفت أماكن دقيقة وصغيرة في البحار والأنهار والجبال والشعاب.
واستخدم الناس لتلك الاكتشافات كل الوسائل المتاحة لهم،من المشي على الأقدام،إلى الركوب على الدواب بأنواعها،واستخدام آلات النقل البرية،من العربات التي تجرها الدواب،كالخيول،إلى الدراجة العادية،فالنارية،فالسيارة،فالمراكب القادرة على السير في المسالك الوعرة-جبلية أو مستنقعات وأوحال أو غيرها-كالدبابات والمصفحات..
كما استخدموا وسائل النقل البحرية والنهرية الصغيرة والكبيرة السريعة والبطيئة.
وجاء دور الوسائل الجوية من المناطيد إلى الحوامات الصغيرة والكبيرة إلى الطائرات العملاقة،عسكرية ومدنية.
ثم المراكب الفضائية،وما زُوِّدت بها تلك المراكب كلها من آلات تصوير مدهشة،تصور أدق التفاصيل في أصغر الكائنات الممكن تصويرها.
هذه الوسائل وغيرها جرت العادة باستخدامها لاكتشاف غالب ما يظهر في المعمورة،ومعنى هذا أن اكتشاف سد يأجوج ومأجوج ممكن عادة،ولا يوجد مانع عادي يمنع من اكتشافه.
وأما شرعا: فلا يوجد نص شرعي-لا من القرآن ولا من السنة-يدل على كونه من الأمور الغيبية التي لا يطلع عليها الناس،بل يستفاد من نصوص الشرع عكس ذلك،وهو معرفة الناس للسد ومعرفتهم ليأجوج ومأجوج، ومن الأدلة على ذلك ما يأتي:
الدليل الأول: أن قبيلتي يأجوج ومأجوج كانتا معروفتين للقبائل التي شكت من اعتدائهما عليها إلى ذي القرنين،{قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض...}،الكهف:94
الدليل الثاني: أن ذا القرنين بلغ المكان الذي كان يأجوج ومأجوج يعيثون فيه فسادا،وهو الذي بنى السد بإعانة أهل البلد المتضررين:{فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما} الكهف:95
الدليل الثالث: أن خروج يأجوج ومأجوج من أمارات الساعة وعلاماتها،وأمارات الساعة تظهر للناس،وخروجهم يكون من ذلك السد فلا بد أن يرى الناس خروجهم والمكان الذي يخرجون منه،وأخبر الله تعالى إن يأجوج ومأجوج ستُفتَح-أي يُفتَحُ السد الذي كان يحول بينهم وبين الخروج-كما قال تعالى:{حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون واقترب الوعد الحق..} الأنبياء:96، 97 وفتحه من أمارات الساعة،وأمارات الساعة ليست كالساعة التي لا يعلمها إلا الله،ولو كانت لا تظهر للناس ولا يطلعون عليها لما صح أن تكون أمارات.
الدليل الرابع: أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا قبل موته أن رَدْمَ يأجوج ومأجوج-الذي قال الله تعالى فيه،بعد أن بناه ذو القرنين:{فما استطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا} الكهف:97-قد نُقِب وفُتِحَ شيء يسير منه،وهذا الفتح اليسير هو بداية ما أخبر الله به في سورة الأنبياء أنه سيحدث،ففي حديث زينب بنت جَحش،رضي الله عنها،أن النبي صلى الله عليه وسلم،دخل عليها فَزِعا يقوللا إله إلا الله ! ويل للعرب من شر قد اقترب،فُتِحَ اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثلُ هذه) وحَلَّقَ بإصْبَعِه الإبهام والتي تليها.قالت زينب:ابنة جحش:فقلت:يا رسول الله ! أنهلِك وفينا الصالحون؟ قالنعم إذا كَثُر الخَبَث). وهو دليل على أن يأجوج ومأجوج قد استطاعوا أن يحدثوا في السد من النَّقْبِ ما يتمكنون به من الخروج منه.
من هم يأجوج ومأجوج؟ (4)
إن يأجوج ومأجوج قبيلتان من بني آدم،وهم من ذرية يافث بن نوح عليه السلام،كانوا متوحشتين احترفوا الإغارة والسلب والنهب والقتل والظلم من قديم الزمان،وكانوا يقطنون الجزء الشمالي من قارة آسيا،شمالا وغالب كتب التاريخ تشير إلى أنهم منغوليون تتريون،وأن موطنهم يمتد من التبت والصين جنوبا إلى المحيط المتجمد الشمالي،وأنهم عاصروا قورش الذي بنى سد دانيال.
كما ذُكِرَ أنهم مروا في إفسادهم في الأرض بسبعة أدوار،كانت بدايتها قبل (5000آلاف سنة) وآخرها:هجوم جنكزخان على الحضارة الإسلامية،فهم أسلافه.
وقد ذكر بعض المؤرخين حكايات غريبة عن يأجوج ومأجوج،والصحيح أنهم كبقية بني آدم في الطول والقصر وغير ذلك.
وقد بنى الصينيون سورهم العظيم لحماية أنفسهم من هجمات القبائل المغولية التي لا زالت تقطن في شمال الصين وشمال غربه إلى الآن،وقد احتلوا الصين فترة من الزمن كما هو معروف.
وهذا يدل على أن يأجوج ومأجوج ليسوا هم الصينيين،ولكن ذلك لا ينافي تكاثر قبيلتي يأجوج ومأجوج واستيلائهما على الصين وغيرها من البلدان المجاورة في آخر الزمان،ويكون خروجهم جميعا وفسادهم الأخير في الأرض عند نزول عيسى عليه السلام، ويكون الصينيون وغيرهم معهم،ويكون إطلاق يأجوج ومأجوج على الجميع من باب التغليب،إما لكثرتهم وغلبتهم على سواهم،وإما لكونهم القادة عندئذ،وهذا أسلوب معروف في اللغة العربية،هذا مع العلم أن كثيرا من التتر والمنغول-الذين هم أصل يأجوج ومأجوج-أصبحوا من قوميات الصين الآن.
من هم الذين شكوا إلى ذي القرنين من إفساد يأجوج ومأجوج وطلبوا منه بناء السد لحمايتهم منهم؟
أما القبائل التي استنجدت بذي القرنين لحمايتهم من يأجوج ومأجوج،
فقد أشار القرآن الكريم على أنهم في جهة مشرق الشمس،وأنهم ضعفاء متأخرون في الحضارة،إذ لم يكن لهم من البنيان ما يسترهم من وهج الشمس،وأنهم لا يكادون يفقهون ما يقال لهم-ولكن الله هيأ لذي القرنين من الأسباب ما يجعلهم يفقهون عنه ويفقه عنهم-.
ويرى بعض المؤرخين أنهم كانوا يقطنون في شمال أذربيجان وجورجيا وأرمينيا...ويطلق عليهم اليونانيون اسمكولش).



هل خرج يأجوج ومأجوج بعد بناء السد وأفسدوا في الأرض؟

إن الحديث الصحيح الذي سبق ذكره،وهوحديث زينب بنت جَحْش،رضي الله عنها،أن النبي صلى الله عليه وسلم،دخل عليها فَزِعا يقوللا إله إلا الله ! ويل للعرب من شر قد اقترب،فُتِحَ اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثلُ هذه) وحَلَّقَ بإصْبَعِه الإبهام والتي
تليها.قالت زينب:ابنة جحش:فقلت:يا رسول الله ! أنهلِك وفينا الصالحون؟ قالنعم إذا كَثُر الخَبَث). يدل دلالة واضحة على أن السد قد فُتِح منه شيء يسير،وأن ذلك الفتح اليسير سيعقبه شر قريب يحصل من يأجوج ومأجوج على العرب،ويغلب على الظن أن شرهم الذي أشار إليه الرسول صلى الله عليه وسلم قد وقع بغزو جنكيز خان وقومه،وأنهم من نسل يأجوج ومأجوج.
وهذا الشر الذي حصل من يأجوج ومأجوج على العرب هو غير الشر الذي سيحصل منهم في آخر الزمان عند نزول عيسى عليه السلام


المصدر منتديات التاريخ

التعديل الأخير تم بواسطة الصحفي المتجول ; September 16th, 2010 الساعة 09:48
  رد مع اقتباس
  #2  
قديم September 16th, 2010, 09:31
الصحفي المتجول الصحفي المتجول غير متصل
مدير التحرير
 

 








افتراضي

سد يأجوج ومأجوج

بنى ذو القرنين سد يأجوج ومأجوج ، ليحجز بينهم وبين جيرانهم الذين استغاثوا به منهم. كما قال تعالى ( قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل خرجا على أن تجعل بيننا وبينهم سدا. قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما) الكهف

هذا ما جاء به الكلام على بناء السد ، أما مكانه ففي جهة المشرق لقوله تعالى ( حتى إذا بلغ مطلع الشمس ) ولا يعرف مكان هذا السد بالتحديد

والذي تدل عليه الآيات أن السد بني بين جبلين ، لقوله تعالى ( حتى إذا بلغ بين السدين ) والسدان : هما جبلان متقابلان. ثم قال ( حتى إذا ساوى بين الصدفين) ، أي : حاذى به رؤوس الجبلين وذلك بزبر الحديد، ثم أفرغ عليه نحاس مذابا ، فكان السد محكما

وهذا السد موجود إلى أن يأتي الوقت المحدد لدك هذا السد ، وخروج يأجوج ومأجوج، وذلك عند دنو الساعة، كما قال تعالى ( قال هذا رحمة من ربي فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء وكان وعد ربي حقا . وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض ونفخ في الصور فجمعناهم جمعا ) الكهف

والذي يدل على أن هذا السد موجود لم يندك ما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( يحفرونه كل يوم حتى إذا كادوا يخرقونه، قال الذي عليهم: ارجعوا فستخرقونه غدا . قال : فيعيده الله عز وجل كأشد ما كان ، حتى إذا بلغوا مدتهم، وأراد الله تعالى أن يبعثهم على الناس ، قال الذي عليهم : ارجعوا فستخرقونه غدا إن شاء الله تعالى، واستثنى. قال : فيرجعون وهو كهيئته حين تركوه ، فيخرقونه ويخرجون على الناس ، فيستقون المياه ، ويفر الناس منهم ) رواه الترمذي وابن ماجه والحاكم


أدلة خروجهم

قال تعالى ( حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون . واقترب الوعد الحق فإذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا يا ويلنا قد كنا في غفلة من هذا بل كنا ظالمين ) الأنبياء:96-97

وقال تعالى في قصة ذي القرنين ( ثم أتبع سببا . حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا. قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل لك خرجا على أن تجعل بيننا وبينهم سدا . قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما . آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا حتى إذا جعله نارا قال آتوني أفرغ عليه قطرا . فما اسطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا. قال هذا رحمة من ربي فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء وكان وعد ربي حقا . وتركنا بعضهم يموج في بعض ونفخ في الصور فجمعناهم جمعا ) الكهف : 92- 99

وهذه الآيات تدل على خروجهم ، وأن هذا علامة على قرب النفخ في الصور وخراب الدنيا، وقيام الساعة

وعن أم حبيبة بنت أبي سفيان عن زينب بنت جحش ان رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليها يوما فزعا يقول ( لا إله إلا الله ، ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه ( وحلق بأصبعه الإبهام والتي تليها ) قالت زينب بنت جحش : فقلت يا رسول الله ! أنهلك وفينا الصالحون ؟ قال : ( نعم ، إذا كثر الخبث )

وجاء في حديث النواس بن سمعان رضي الله عنه وفيه ( إذا أوحى الله على عيسى أني قد أخرجت عبادا لي لا يدان لأحد بقتالهم ، فحرز عبادي إلى الطور ، ويبعث الله يأجوج ومأجوج ، وهم من كل حدب ينسلون ، فيمر أولئك على بحيرة طبرية ، فيشربون ما فيها ، ويمر آخرهم فيقولون : لقد كان بهذه مرة ماء ، ويحصر نبي الله عيسى وأصحابه حتى يكون رأس الثور لأحدهم خيرا من مئة دينار لأحدكم اليوم ، فيرغب إلى الله عيسى وأصحابه ، فيرسل الله عليهم النغف( دود يكون في أنوف الإبل والغنم ) في رقابهم فيصبحون فرسى ( أي قتلى ) كموت نفس واحدة ، ثم يهبط نبي الله عيسى وأصحابه إلى الأرض فلا يجدون موضع شبر إلا ملأه زهمهم ونتنهم فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله ، فيرسل الله طيرا كأعناق البخت ، فتحملهم فتطرحهم حيث شاء الله ) رواه مسلم وزاد في رواية – بعد قوله ( لقد كان بهذه مرة ماء ) – ( ثم يسيرون حتى ينتهوا إلى جبل الخمر ، وهو جبل بيت المقدس فيقولون : لقد قتلنا من في الأرض ، هلم فلنقتل من في السماء ، فيرمون بنشابهم إلى السماء فيرد الله عليهم نشابهم مخضوبة دما )

وجاء في حديث حذيفة رضي الله عنه في ذكر أشراط الساعة فذكر منها ( يأجوج ومأجوج ) رواه مسلم

رد مع اقتباس
  #3  
قديم September 16th, 2010, 09:39
الصحفي المتجول الصحفي المتجول غير متصل
مدير التحرير
 

 








افتراضي


دكتور يكتشف يأجوج ومأجوج في حوار مثير(دراسة)
طلاسم أسرار كثيرة أحاطت بــ"ذو القرنين"و"يأجوج ومأجوج"و"العين الحمئة" التي جاءذكرها في سورة الكهف،واختلافات بين المفسرين حول مكان يأجوج ومأجوج والعين الحمئة،كل هذه الأسرار أثارت الدكتور حمدي بن حمزةأبو زيد الصريصري الجهني،فكان قراره الذهاب إلى هذه الأماكن،والتحقيق منها،وفك الطلاسم التي دارت حولها،وخلال سنوات عجاف من البحث والدراسة والزيارات المتكررة إلى جزر كيريباني والتي توصل إلى انها هي مطلع الشمس، ورحلاته إلى الصين واستراليا وفيجي،استطاع التوصل إلى العديد من النتائج المهمة التي جاءت في كتابه"يأجوج ومأجوج"



..فكيف كانت بدايات الرحلة العلمية وماهي النتائج التي خلص إليها،في هذا الحوار يحكي د..الصريصري التجربة المثيرة وفيما يلي نص الحوار:
- يأجوج ومأجوج
نريد إلقاء الضوء على كيفية اختيار موضوع(يأجوج ومأجوج)للبحث والدراسة وماالسر في هذا الاختيار؟
- في عام 1389هـ الموافق 1979م .تم ترشيحي لأكون مؤسسا وعضوا في مجلس إدارة البنك العربي الوطني بعد سعودته وتزامنت تلك الفترة مع بروز تصاعد فكرة البنوك الإسلامية وفكرة الاقتصاد الإسلامي فتكون لدي شعور واهتمام بأهمية المساهمة في البحث في مجال الفكر الاقتصادي الإسلامي بصفة عامة والممارسة المصرفية من الوجهة الإسلامية بصفة خاصة وهكذا بدأت البحث في الاقتصاد الرأسمالي بصفة عامة والاقتصاد الأمريكي باعتبارة واجهة ومرجعا لهذا النظام بصفة خاصة وبينما كنت ماض في هذا البحث لفت انتباهي مدى انبهار الباحثين والكتاب والتنفيذيين الأمريكيين بالتجربة اليابانية في الاقتصاد والإدارة والتسويق و كثير من التقنيات والأساليب الصناعية والإدارية فازددت شغفا وفضولا بالتعرف على كنه ما أطلق عليه الباحثون الغربيون(المعجزة اليابانية)فقررت تأجيل البحث الذي كنت قد بدأته وأدرت دفه البحث للإبحار في مياه التجربة اليابانية

وانتهيت في عام 1409هـ الموافق 1989م إلى كتابة ونشر كتاب عن هذه التجربة بعنوان(اليابان:دروس ونماذج وإنجازات خارقة)وخرجت من هذا البحث بعدة رؤى وعدة قناعات وأفكار وانطباعات وكان من بين هذه الرؤى والأفكار ما بدى لي جليا من تشابه كبير بين بعض مبادىء وتطبيقات الإدارة اليابانية من ناحية وبعض مبادىء وتطبيقات الإدارة الإسلامية التي تجسدت على يدي الرسول العظيم محمد صلى الله علية وسلم من الناحية الأخرى فعملت بحماس في البحث في هذا الموضوع البالغ الأهمية ومضيت في هذا البحث على مهل لقلة المصادر والمراجع التي تناولت هذا الموضوع واستقر تفكيري في النهاية على تركيز البحث في القرآن الكريم والسيرة النبوية المطهرة

وبينما كنت أقرأ في سورة الكهف(في عام
1417هـ.1997م)توقفت مليا عند قصة ذي القرنين وبصفة خاصة عند الآيتين الكريمتين التي قال الله فيهما(فما استطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا)الآية97(قال هذا رحمة من ربي فذا جاء وعد ربي جعله دكاء وكان وعد ربي حقا)الآية 98.
وأخذت أمعن النظر والفكر في هاتين الآيتين وأنا في حالة من الانبهار والذهول مما تحتويان عليه من علم وفكر وإبداع لم يستكشف الإنسان أسرارهم إلا منذ أقل من أربعين عاما وأخذت أخاطب نفسي بما وجدت قائلا إن هذه الآيات لعمري هي المنهج المكافىء والمطابق لما عرف في أوساط الإدارة اليابانية والغربية بمعجزة(نظام الرقابة على الجودة)هذا النظام الذي أبتدعه عالم أمريكي في بداية الستينات الميلادية ثم بلقفه اليابانيون وطوروه وجعلوه من أعظم أسلحتهم في تطوير الإدارة والصناعة والمنافسة مع غيرهم من الدول الصناعية،نعم إن مافعله ذو القرنبن في بناء الردم والمتثمل مضمونه في الآيتين السابقتين إنما هو نظام متقدم في الرقابة على الجودة وكان في هذا الاكتشاف حافزا كبيرا لي في التحول إلى استكشاف قصة ذي القرنين وقصة يأجوج ومأجوج وهكذا توقفت مؤقتا عن كتابة كتاب(الإدارة الإسلامية)وبدأت في طرق أكثر أبواب القصص القرآني غموضا وأسرارا(قصة ذي القرنين ويأجوج وماجوج).



رحلتي إلى جزر كيريباتي
كانت رحلتكم الأولى إلى جزر(كيريباتي)وسط المحيط الهادي والتي اصطحبت فيها زوجتك وقد واجهتك الكثير من المصاعب في هذه الرحلة
..هل يمكن أن تحدثنا عنها بالتفصيل؟ولماذا قمت باصطحاب زوجتك معك؟
- في سبيل الوصول إلى فك أسرار ذي القرنين ويأجوج ومأجوج كان لابد من السفر غلى أي مكان قد تكون له صلة بهذه القصة وفي هذا الصدد فقد كانت رحلتي الأولى غلى شانغهاي في الصين في عام 2000م حيث وفقني الله غلى استكشاف وفك أسرار معنى ومضمون عبارة(يأجوج ومأجوج)أما جزر كيريباتي والتي توصل البحث بالأدلة والبراهين إلى أنها هي مطلع الشمس فقد كان سفري أليها في عام 2001م ولم ترافقني زوجتي في هاتين الرحلتين أما بالنسبة للصعوبات التي واجهتها في رحلة كيريباتي فقد كانت عديدة:منها ما يتعلق بطول السفر وبعد المكان وانتشار بعض الأمراض المعدية في تلك الجزر وضعف الخدمات الطبية فيها وصعوبة المواصلات من وإلى تلك الجزر لكن أكثر تلك الصعوبات مشقة وألما هو ماوجهته من عدم تعاون القنصلية الأسترالية في كيربياتي في منحي تأشيرة مرور عبر استراليا في هذا الموقف هو أن المختص في تلك القنصلية قد بنى قراره في رفض منحي التأشيرة على أساس عدم تصديقه لقصه ذي القرنين التي اضطربت إلى إخباره عنا بالرغم من حرصي على عدم إفشاء سر البحث في تلك المرحلة المبكرة ومما زاد في تردي الموقف هو أن موقف ذلك الموظف تحول من مجرد موظف في قنصلية غلى محقق جناية يريد أن يثبت عدم مشروعية زيارتي إلى تلك الجزر ولعل المضحك والمبكي في ذلك المشهد هو استهجان ذلك الموظف من قولي بأن قصة ذي القرنبن هي إحدى القصص التي جاء ذكرها في القرأن الكريم وأنني قدمت إلى كيريباتي لاستقصاء أحد مكونات القصة والمتمثل في تحقيق موقع(مطلع الشمس)على أنه في جزر كيريباتي....ولازلت أتذكر قوله(تقول أن أحداث هذه القصة قد وقعت قبل محمد!!)ثم يتبع قوله بابتسامة ماكره،وقد عقدت العزم على الاتصال بذلك الموظف وإهدائه نسخة من الكتاب بعد الانتهاء من ترجمته إلى اللغة الإنجليزية بإذن الله.....



وكان الموقف الصعب الآخر هو ما حدث في مطار جمهورية فيجي والتي اضررت للسفر أليها كمعبر إلى كوريا بعد أن تعذر الحصول على تأشيرة عبور من موظف الجوازات في المطار بدعوى عدم حصولي على تاشيرة مرور فشعرت بشيء من التضييق وعدم الإرتياح وسأورني القلق خاصة عندما لاحظت بأن إقامتي في المطار كانت مقيدة وتأكد لي ذلك عندما أصبحت برفقة أحد الجنود الذي لم يدعني طيلة إقامتي في المطار والتي استمرت حوالي عشر ساعات غادرت بعدها إلى سيؤول حيث تنفست الصعداء وحمد الله على عنايته ورحمته.
في مدينة جنج جو قامت زوجتكم الكريمة على غير الأعراف السائدة للكتاب بمرافقتكم في رحلتكم الأولى والثانية لماذا؟وهل واجهتكم صعوبات؟





- عندما تعرضت إلى المصاعب في رحلتي إلى كيريباتي وفيجي كانت زوجتي وأبنائي على أتصال بي بصفة مستمرة وقد أصابهم القلق من الاحتمالات المجهولة في ذلك البلد البعيد وعندما قررت السفر بعد فترة من الزمن غلى مدينة(جنج جو)إحدى أقدم مدن الصين والتي بنى فيها أقدم ردم في الصين وأنها بالتالي هي المدينة التي بنى ذو القرنين فيها ردمه المشهود أبدت زوجتي في هذه الرحلة وقد لاقى هذا الاقتراح ترحيبي لعدة أسباب:
منها أنني اشعر بالألفة والارتياح في صحبة زوجتي في حالتي الإقامة والسفر ومنها أيضا حاجتي للمساعدة في تصوير الردم فوتوغرافيا وبالفيديو،وزوجتي أكثر مني مهارة في هذه الشؤؤن،وقد أثبتت أحداث الرحلة صحة هذه التوقعات،وفي الحقيقة فإن في صحبة زوجتي معي في هذه الرحلة ثم في الرحلة التي تلتها إلى جزر المالديف تكريماً لها لأنها ظلت هي وجميع أبنائي لمدة تزيد عن خمس سنوات وهم يتابعون سفرياتي وانصرافي عنهم إلى حد ما من اجل إنجاز بحث لايعرفون مضمونه،وكل مايعرفون عنه انه بحث في كشف أحد أسرار القرآن الكريم،فقد صبروا جميعاً معي وعاونوني،ولم تعلم زوجتي ولا أبنائي بكشف سر ذو القرنين ويأجوج ومأجوج إلا في مرحلة مراجعة طباعة الكتاب والتي ساهمت زوجتي وابني خالد بدور كبير في إنجازها،أما بالنسبة لسر الردم فقد أبلغت زوجتي قبيل سفرنا إلى مدينة(جنج جو)بأن الغرض من رحلتنا إلى هذه المدينة هو من اجل رؤية واستكشاف وتصوير الردم الذي بناه ذو القرنين في الصين ،



وان موضوع الكتاب الذي أمضيت سنين في إعداده هو عن ذي القرنين.
في مدينة(جنج جو)كانت معكم زوجتكم في الرحلة الثالثة لماذا؟وماالذي قدمته لك وأنت هناك في رحلة علمية استكشافية؟


- كانت رحلتي إلى مدينة(جنج جو) هي رحلتي الثالثة إلة الصين وآخر رحلة إلى تلك البلاد قبل نشر الكتاب .ومدينة (جنج جو)هي المدينه التي بنى فيها الردم الذي توصل البحث إلى أنه هوالردم الذي بناه ذو القرنين .وعندما قررت السفر إلى تلك المدينه اصطحبت زوجتي للأسباب التي ذكرتها من قبل.



(ذو القرنين حقائق)


من هو ذو القرنين وماهي الحقائق والدلائل التي تنفي تطابق شخصيته مع شخصية الإسكندر الأكبر؟
ــ بتوفيق من الله وعونه وبعد جهد كبير وزمن طويل خلص البحث إلى ان ذا القرنين هو إخناتون أحد أشهر ملوك الأسرةالثامنه عشرةالفرعونيه .
ذلك الملك الذي أجمعت كل المصادرالتاريخية الموثقة على انه كان الملك المصري الوحيد في العهود الفرعونيه الذي كان موحدا ومؤمنا بإله واحد وإنه ظل كاتما لإيمانه حتى اعتلى عرش الملك في مصر في حوالي 1370ق م.وأنه حطم كل الأصنام بعد توليه الملك، وأنه كان ابن أمتحوتب
الثالث أحد أشهر فراعنة مصر والذي حكم مصر في الفترة الواقعة بين 1408 ق م حتى 1370ق م،وأن هذا الفرعون هو الفرعون الذي أرسل الله إلى عبادة الله والسماح لبني إسرائيل بالخروج من مصر،وأن هذا الفرعون هو الذي تبع النبي موسى وقومه إلى البحر وأغرقه الله هو وجميع جنده،


وقد خلص البحث أيضاً إلى أن إخناتون هو ذلك الرجل المؤمن من آل فرعون الذي كان يكتم إيمانه كما جاء إيضاحه في سورة غافر،خلص البحث أيضاً إلى أن إخناتون(ذو القرنين)وموسى عليه السلام قد عاشا في قصر جد إخناتون معاً،وأن إخناتون كان هو الرجل الذي نصح موسى عليه السلام
بالخروج من مصر بعد قتله للمصري،وأخيراً وليس آخر توصل البحث إلى أن الشعب المصري القديم بصفة عامة وإخناتون بصفة خاصة عامة وإخناتون بصفة خاصة كانوا أكثر الشعوب اهتماماً بالشمس،وأن الشعب المصري كان يعبد الشمس،ولكن إخناتون جاءهم بدعوة تدعوا إلى عبادة رب
الشمس الذي خلق الشمس وغيرها من المخلوقات،وأنه سمى معبوده(أتين)أي رب الشمس أو الوهاب كما جاء في بعض المصادر،وخلاصة القول فإن كل الدلالات والحقائق التاريخية الموثقة تدل على اهتمام إخناتون بكل مايتعلق بالشمس،فلا غرو إذن أن تتطابق شخصية ذي القرنين مع شخصية


إخناتون،بكل مايتعلق بالشمس،فلا غرو إذن أن تتطابق شخصية ذي القرنين مع شخصية إخناتون ،فالقرآن الكريم أوضح كما أشرت في سياق الكتاب للمراحل التي مربها البحث حتى تم التوصل إلى الاستنساخ الذي يقول بأن جزر المالديف الواقعة على خط الاستواء هي (مغرب الشمس)وأن هذه الجزر
كانت في بدايتها جزراً بركانية تبعث حممها في المحيط ثم أخذت في الهمدان حتى أصبحت جزراً مرجانية،وأشرت في سياق الكتاب بأن ذا القرنين أو إخناتون رأي الشمس تغرب في بحر(عين)من خلال فوهات تلك البراكين التي كان بعضها لايزال ثائراً،أو بفعل وقوع تلك الجزر على خط الاستواء
التي تبقى المياه حوله محتفظة بحرارتها وتكون بالتالي مياهها حامسقوط حكم الفراعنة تعددت الأسباب وراء سقوط حكم الفراعنة وقيام حكم الهكسوس،هل تعطينا فكرة بسيطة عن هذا السقوط وأسبابة؟





- يوعز المؤرخين لتاريخ مصر القديمة سقوط الأسرة الثانية عشرة حوالي 1785ق م إلى ضعف الحكومة المركزية في مصر،الأمر الذي أدى إلى ضعف الدولة وانتشار الفوضى،مما أدى إلى تطلع الكثير من كبار الموظفين وقادة الجيش إلى الاستيلاء على الحكم، ونتيجة لذلك تعددت المؤامرات واندلعت الثورات وكثرت النزاعات وتتابعت الحروب الأهلية واضطراب الأمن،وظلت هذه الفوضى سائدة حتى الأسرة الرابعة عشرة،وفي خضم هذه الأحداث كانت هناك مجموعة من القبائل الرعوية التي أطلق عليها اسم(هكسوس)والتي استقدمتها الحكومة المصرية من قارة آسيا لاستخدامهم في مناجم صحراء سيناء في بداية الأمر،ثن جرى التوسع في استخدامهم في عموم الدولة،وتشير كتب التاريخ إلى أن أولئك القوم انتهزوا الفوضى السائدة في الدولة وطمعوا في الاستيلاء على الحكم فكان لهم ماأرادوا حيث سيطروا على شمال مصر واستمروا في الحكم حوالي مئتي عام حيث عرفوا (بالهكسوس)وكانت هزيمتهم وطردهم من مصر على يد الملك أحمس مؤسس الأسرة الثامنة عشر وأحد أجداد إخناتون/ذي القرنين.
من هم(يأجوج ومأجوج)في الماضي والحاضر وماهي صفاتهم الجسمانية؟
- إن عبارة (يأجوج ومأجوج)باللغة الصينية تعني(سكان قارة أسيا وسكان قارة الخيل)وهذا يعني بأن القوم الذين طلبو من ذي القرنين بناء سد يحميهم من يأجوج ومأجوج هم من الشعب الصيني،وقد توصل البحث بأن الزمن الذي التقى فيه ذو القرنين مع الشعب الصيني كان حوالي 1330ق م ،وذلك بناءً على أدلة وبراهين،وتجمع المصادر التاريخية إلى أن من أهم سمات الشعب الصيني هي العزلة عن الشعوب الأخرى وأن الصين في ذلك الزمن لم تكن تعرف إلا الدول التي تحيط بها من الشرق وهي اليابان وكوريا وهما من قارة أسيا،ومن ثم إنهم ممن ينطبق عليهم عبارة (يأجوج )أما(مأجوج)فإنهم الشعوب التي عرفت بأرض الخيل ذات الصفات الخاصة،وتلك هي الشعوب التي تحد الصين من الشمال والشمال الغربي وهي سيبيريا ومنغوليا وكازاخستان وغير غستان حيث عرفت هذه الشعوب حتى وقتنا الحاضر بشعوب الخيل،أما عن الصين نفسها فإن تصنيفها ضمن شعوب(يأجوج ومأجوج)يحتمل عدة أحتمالات،فقد توصل البحث إلى أن الشعب الذي التقى به ذو القرنين كان شعب مملكة (تشانج)الصينية والتي كانت مدينة(جنج جو)عاصمتها،ولعل حدود تلك المملكة كان محصوراً بين النهر الأصفر شمالاً ونهر يانجستس جنوباً،ومن ثم فإن سكان الصين شمال النهر الأصفر هم من(الياجوجيين)مثلهم مثل اليابانيين والكوريين،أما بالنسبة للصفات الجسمانية لهؤلاء الأقوام فإنها تشترك في معظم الخصائص




وتختلف في بعضها،ولكنها تنتمي جميعاً للجنس المغولي،وأهم صفاتهم الجسمانية صبغة البشرة(الجلد)تميل إلى اللون الأصفر وعراض الوجوه(مسطحة نسبيا)وبروز عظام(جنبات )الخدود وعيون سوداء ضيقتين بيضاويتين تشبه اللوزة وشعر أسود،أما المغوليين أي سكان منغوليا فإنهم يتصفون بصفات أخرى إضافية تميزهم عن الأخرين منها الجسم القصير الممتلىء مع أطراف قصيرة،ولون بشرتهم أصفرإلى البني الداكن،ولون شعرهم داكن وغير كثيف على الوجه،كما أن رؤوسهم قصيرة ووجوههم بيضاوية أو مدورة وهي أوصاف تتفق مع ما جاء في الحديث الشريف حول أوصاف هؤلاء الأقوام.
تهديدات الصين واليابان
ماهي علاقة يأجوج ومأجوج بالكتابات الغربية الحالية عن وجود مخاطر وتهديدات محتملة في القريب أو البعيد التوقع صدورها من الصين واليابان؟
- تحتل مسألة مايطلق عليهم الغرب(جورج وماجوج)مكانة كبيرة في تاريخ وضمير وتوقعات منسوبي الديانتين المسيحية واليهودية،وبصفه خاصة بالنسبة للغربيين منهم،وهذه العبارة هي في الأغلب تعني عبارة(يأجوج ومأجوج)كما جاء ذكرها ومضمونها في القرآن الكريم،وقد أنشغلت أوروبا
وخاصتاً في العصور الوسطى في البحث عن ماهية(جورج وماجوج)وأصولهم وبلدانهم والزمان الذي سيخرجون فيه على العالم ليعيثو في الأرض فساداً، وكان الخوف والرعب يملأن قلوبهم من اليوم الذي تجتاح فيه تلك الأقوام اوروبا وتقضي على روما ومقدساتهم،أما في الوقت الحالي فأن هناك العديد من الكتاب الغربيين الذين يطرحون العديد من النبوءات التي يصورونها على أنها من النبوءات التوراتيةخن خروج(جورج وماجوج)ووقوع معركة هر مجدون، وظهور المسيح وفي تقديري فإن عجز الغرب عن إيجاد معنى لعبارة(جورج وماجوج)يجعلهم في حيرة عمن يكونوا هؤلاء،ولكن فك السر اللغوي للعبارة القرآنية(يأجوج ومأجوج)بأعتبارها عبارة باللغة الصينية والتي تعني(سكان قارة أسيا وسكان قارة الخيل)سوف تغير مجرى التفكير السياسي والاقتصادي والعسكري ليس بالنسبة للغرب فقط بل لجميع شعوب العالم بمن فيهم(يأجوج ومأجوج أنفسهم)وإن غداً لناظره قريب....


بعد هذه الدراسة المهمة والتي أستغرقت منك خمس سنوات-ماذا قدمت فيها؟وما هي أهمية هذه الدراسة من المنظور الشرعي والسياسي؟
- أترك الحكم على ماانتهى إليه البحث للقراء الكرام،ولمن يهمه أمر التعريف بالمعجزات القرأنية التي أبرزها هذا البحث ،فهذا البحث وماتمخض عنه من نتائج هو بالنسبة لي أمانة حرصت على التعريف بها لكل من اعتقدت بأنه ذو صلة بالموضوع،وآمل أن أتمكن قريباً من ترجمة الكتاب إلى بعض اللغات
كجزء من مهمة التعريف بنتائج البحث لغير الناطقين باللغة العربية من المسلمين وغير المسلمين،أما عن السؤال عن أهمية البحث من المنظور الشرعي والسياسي ،فإنني أقول بأختصار شديد بأن هذا البحث قد توصل بفضل من الله وتوفيقة إلى فك العديد من الأسرار القرآنية المحسوسة استكشف في القرآن الكريم العديد من العلوم والتقنيات المتقدمة في مجال الهندسة والكيميا والفيزياء والإدارة وتقنية المواد،كما أن هذا البحث قد توصل بعون من الله ألى تصحيح بعض المفاهيم،أما من حيث المنظور السياسي فأنني أتوقع بوز أحد المشاهد السياسية الدولية التالية في مستقبل الزمن وهي:


المشهد المحتمل الأول:أتحاد وتحالف اليأجوجين والمأجوجين،أي اتحاد وتحالف سكان قارة أسيا وسكان قارة الخيل بمفهوم ومنطق الصينيين في زمن ذو القرنين، أي اليابان وكوريا وروسيا ومنغوليا وكازخستان وغيرغستان ضد كل أو بعض القوى الغربية،أو ضد هذه القوى وقوى أخرى متحالفة معها،وتكون الصين في هذا المشهد أما ضحية لهذا التحالف كما كان حالها في زمن ذي القرنين ،أو أنها محايدة بين القوتين.
المشهد المحتمل الثاني:

أن تكون الصين جزءاً من التحالف والأتحاد اليأجوجي والمأجوجي،أي ضمن سكان قارة أسيا وسكان قارة الخيل بالمفهوم الصيني القديم ،أي في صف اليابان ،كوريا،روسيا،منغوليا كازخستان،غيرغستان،ضد التحالف الغربي وحلفائهم.
المشهد المحتمل الثالث:

أن تكون الصين حليفاً مع كل أو بعض القوى الغربية ضد اليأجوجيين والمأجوجيين الأخرين،أي ضد تحالف وأتحاد اليابان،كوريا، روسيا،منغوليا كازخستان،غيرغستان.


المشهد المحتمل الرابع:أن يتحالف ويتحد اليأجوجيين والمأجوجيين جميعهم (بأستثناء الصين)مع كل أو بعض القوى الغربية ضد الأسلام والمسلمين،وقد أستثنيت الصين هنا لأن تاريخ الصين الطويل لم يشهد قيام الصين بالأعتداء على الشعوب الأخرى ألى في حالات نادرة مثل حالة التبت والله أعلم.
مجلة( شخصيات) العدد السادس 2006
حوار مع الدكتور:حمدي الصريصري









































































تلخيص جزء يسير مما جاء في الكتاب








أين يقع الردم ؟ وكيف تم بناؤه وما الغرض منه











بعدما تم التأكد من أن البلاد التي وصلها ذو القرنين هي الصين وأن الذين طلبوا منه بناء السد هم الشعب الصيني لأنهم كانوا يتعرضون لعدوان جيرانهم على الحدود الشمالية ( يأجوج ومأجوج ) وهم سكان قارة آسيا وسكان قارة الخيل توصل المؤلف أن منطقة ما بين السدين هي مدينة جنج جو في مقاطعة ( خنان ) في وسط الصين وما زال الردم موجودا فيها وقد وقف بنفسه عليه والتقط الصور التذكارية واكتشف أن أرتفاعه يبلغ من ثمانية إلى تسعة أمتار وأن عرض قاعدته كبيرة جدا حيث تبلغ 36 مترا ويتكون من هيكل ضخم له ضلعان وبينهما زاوية ويبلغ طوله حوالي سبعة كيلومترات وبعض أجزائه قد تعرضت للهدم .




















صورة المؤلف ومن خلفه الردم ( لا حظ الارتفاع ) وفي الصورة الثانية يرتقي أعلاه انظرعرض الردم بملاحظة المسافة بين الأشجار عن يسار المؤلف ويسار الرجل الذي يقف بموازاته .










أما مهندس الردم فهو ذو القرنين كما ذكر القرآن الكريم وهو الذي وضع مواصفاته واختار أن يكون ردما بعد أن طلب منه الصينيون أن يكون سدا ، لأن السد لا يصلح إلا لحجز المياه أما الردم فهو الأنسب لصد الغزاة والمعتدين .. وعند التدقيق في المواد الخام والتقنيات التي اتبعت في بنائه تجد أنه من الحديد الذي يصهر بواسطة النفخ بالنار ثم يفرغ عليه القطر ومدينة جنج جو تتمتع بوجود احتياطات كبيرة من الحديد ومن الفحم الحجري المستخدم في الوقود ومن مادة الصلصال المشار إليه باللغة الانجليزية (Earth ) وهو ما يعتقد أنه القطر الذي ذكر في القرآن وليس النحاس كما ذكر بعض المفسرين لأنه لا يوجد في الصين نحاس يقول القرآن أن ذا القرنين استخدم زبر الحديد ثم قام بإشعال الحديد واستخدام المنافيخ لجعله نارا ثم أفرغ على الحديد المشتعل مادة القطر وهذه العمليات تتوفر فيها كل مقاييس العمليات الكيميائية المستخدمة في تكوين المركبات الكيميائة لتغيير خصائصها وإكسابها خصائص جديدة .


















اقتباس:









المؤلف يسير فوق الردم مع مجموعة من الصينيين









واستغرقت الرحلة 28 ساعة طيران وكانت المسافة من الرياض إلى









تاراوا 25000كم وعندما وصل الجزيرة اكتشف أنه لا يوجد بها أي









مرتفعات تحد البصر عن مطلع الشمس وأن سكان الجزيرة يعتبرون









أنفسهم ...( تتمة في الملخص المنقول سأضعه بعد أن أقوم بتنسيقه على Word )











* مفآجاة أو ......











"حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا "










*عندما وصل الجزيرة اكتشف أنه لا يوجد بها أي مرتفعات تحد البصر عن مطلع الشمس وأن سكان الجزيرة يعتبرون أنفسهم أول من تطلع عليهم الشمس ويفتخرون بذلك ..ومفاجأة أخرى مذهلة كانت بانتظاره وهي أن مكتب الخطوط قد حجز له فندقا اسمه مطلع الشمس ، وتنطق بلغة أهل كيربياتي ( اوتن تاي ) وهي قريبة في لفظها من كلمة ( أتون ) التي تعني بمفهوم اخناتون ( ذي القرنين )









حافلة الفندق ( لاحظ الاسم ـ مطلع الشمس)























































متفرقات ( صور ليس لها علاقة بمحتويات الكتاب )






النهر الذي سيشرب منه يأجوج ومأجوج ..


















سور الصين الذي يقال ان يأجوج ومأجوج سيخرجون من تحته


















هذا الرجل العملاق لا أعرف من هو, وجدته في أحد المواقع قلت بيني وبين نفسي : ربما يكون مثيراَ فيما لو وضعته ..!























التعديل الأخير تم بواسطة علي بن صالح ; April 12th, 2011 الساعة 08:53
رد مع اقتباس
  #4  
قديم September 17th, 2010, 00:41
طاير حاير طاير حاير غير متصل
مشرف منتدى
 

 








افتراضي

شي غريب

سبحان الله

تسلم على المعلومات المثيرة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم April 12th, 2011, 08:55
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي

معلومات قد تفيد الباحثين والمهتمين
عن

سد يأجوج وماجوج

شكراً لكم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم April 13th, 2011, 14:52
الجنة غايتي الجنة غايتي غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي

جزاك الله خيرا وبارك فيك

التوقيع

__________________



رد مع اقتباس
إضافة رد
 

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
قصة يأجوج ومأجوج من تفسير بن كثير 0 شعب بو شيخ المنتدى العام 0 November 14th, 2006 17:48


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

إخفاء / عرض قائمة من شاهد الموضوع عدد الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 10
أبو شريف, الجنة غايتي, الراااايق, الرحباني الشمالي, الصحفي المتجول, الكون, ابو هشام, علي بن صالح, غامد والقلب جامد, طاير حاير
أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

 
الساعة الآن 22:17.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

الحقوق محفوظة - منتديات وادي العلي

a.d - i.s.s.w

 

 

Powered by ArabSoft