العودة   منتدى وادي العلي , بني ظبيان , قبيلة غــامــد Wadialali forum - Ghamid - Saudi Arabia > المنتديات الـعـامة > المنتدى العام
التسجيل تعليمات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم May 22nd, 2008, 07:39   #1
علي بن صالح
عضو شرف

 








علي بن صالح غير متصل
افتراضي المجرات والكواكب والنجوم 0معلومات وصور (ملف وثائقي )


----------------
حجم الكواكب




كواكب شبيهة بالارض قابلة للحياة وربما عليها كائنات

(سبق) شيكاغو: يقول فلكيون اميركيون ان كواكب صخرية شبيهة بالارض، قابلة للحياة وتعيش عليها كائنات، ربما تسبح في مدارات حول نجوم قريبة.

وقال الان بوس، عالم الفيزياء الفلكية من معهد كارنيغي للعلوم "هناك نحو عشرة انظمة شمسية شبيهة بنظامنا على بعد نحو ثلاثين سنة ضوئية على الاقل، واعتقد ان عددا من هذه النجوم، ربما نصفها، لديها كواكب شبيهة بالارض تدور حولها"، واضاف الباحث انه واثق من ان اشكالا من الحياة تطورت على بعض هذه الكواكب.

واوضح "ان كان لديكم عالم قابل للحياة تطور على مدى مليارات السنين، فمن المؤكد ان شكلا من اشكال الحياة سيظهر عليه".

وكان الان بوس يتحدث خلال المؤتمر السنوي للجمعية الاميركية لتقدم العلوم في شيكاغو، في ولاية ايلينوي شمال الولايات المتحدة.

وقال "لا اتحدث عن كوكب (عليه حياة) ذكية، ولكن اقول ان كان لديكم عالم قابل للعيش فيه يدور حول نجم على مدى اربعة او خمسة او عشرة مليارات سنة، فكيف يمكن ان تتخيلوا ان تتوقف الحياة عليه؟"، واوضح "ستكون لدينا على الاقل جراثيم".

وتحدث ريموند جانلوز، استاذ العلوم الفضائية والفلك في جامعة كاليفورنيا في بركلي (غرب) باستفاضة في هذا الاتجاه معتبرا انه نظرا لما تعلمناه عن الاحياء الدقيقة المتحجرة على الارض، يصبح وجود شكل من اشكال الحياة على بعض هذه الكواكب "مسالة حتمية".

وردا على سؤال حول وجود حضارات خارج الارض، قال الان بوس انه "موضوع بحثي مهم وان كانت احتمالات العثور عليها ضعيفة جدا (...) لكن ان عثرنا على شىء فسيكون اكتشافا هائلا مما يجعل عملية البحث تستحق العناء".

وتحول المسافات الهائلة التي تفصلنا عن تلك الكواكب دون الوصول اليها بالامكانيات التكنولوجية المتوفرة لدينا حاليا.

وتوازي السنة الضوئية المسافة التي يجتازها الضوء خلال سنة اي 9460 مليار كيلومتر، لكن يمكن مشاهدة هذه الكواكب عن بعد. والان روس مقتنع بان تلسكوب كبلر الفضائي الاميركي، وهو اول مهمة لوكالة الفضاء الاميركية (ناسا) ستنطلق في 5 اذار/مارس، سيكون قادرا على العثور على كواكب بحجم الارض، مثل القمر الفرنسي الاوروبي كورو الذي وضع في المدار في 2006.

وقال "سيكون مفاجئا الا يتمكن كبلر او كورو من اكتشاف اي كوكب شبيه بالارض لاننا وجدنا مثل هذه الكواكب اصلا".

واكتشف كورو اصغر الكواكب خارج نظامنا الشمسي التي تمت مشاهدتها حتى اليوم، والذي يوازي قطره مرتين قطر الارض، وهو قريب جدا من نجمه وشديد الحرارة، كما اعلن علماء فلك بداية فبراير.

واضاف الان بوس الذي كتب مؤلفات عدة حول الموضوع "هناك في الواقع الكثير من الكواكب الشبيهة بالارض وهذا يعني ان كبلر وكورو سيرشداننا الى مواقعها مما سيتيح صنع الجيل التالي من التلسكوبات الفضائية القادرة على التقاط صور مباشرة".

وتابع "سنتمكن بهذه الطريقة من رصد الضوء الصادر عن هذه الكواكب ومعرفة ان كان غاز الميثان والاوكسيجين موجودين في اجوائها، مما يشكل برهانا ليس فقط على انها قابلة للعيش عليها، وانما انها مسكونة" بشكل من اشكال الحياة.

والله اعلم وسبحانه يخلق مالا نعلم



صورة طبيعية لكوكب زحل التقطت بواسطة المنظار الفلكي الفضائي هابل بتاريخ: "7 مارس 2003"

المجرات والكواكب والنجوم 0معلومات وصور (ملف وثائقي )


صورتين للشفق القطبي
المجرة اللولبية فى كوكبة قيفاوس تشبه دولابا نارياً ضخمًا مرصعاً بالنّجوم. تلتف الأذرع اللولبية الساطعة للمجرة إلى الخارج من انتفاخ ضخم يقع فى المركز.
المجرة نظام من النجوم والغبار والغازات المتماسكة معاً بوساطة الجاذبية. تنتشر المجرات عبر الكون، ويتراوح قطرها بين بضعة آلاف ونصف مليون سنة ضوئية. والسنة الضوئية هى المسافة التي يقطعها الضوء فى سنة ـ وهي نحو 9,46 ترليونات كم. ويوجد في المجرات الكبيرة أكثر من ترليون نجمة. أما المجرات الصغيرة، فيوجد بها أقل من بليون نجمة بقليل. ويقدر العلماء عدد المجرات بنحو 100 بليون مجرة.

صّوَر علماء الفلك ملايين المجرات من خلال التلكسوب. وتبعد أبعد المجرات التي أمكن لعلماء الفلك التقاط صور لها بين 10 بليون و13 بليون سنة ضوئية.

ويقع النظام الشمسي بالقرب من حافة مجرة تدعى، درب اللَّبانة. ويمكن رؤية ثلاث مجرات فقط من الأرض دون الاستعانة بالتلسكوب. ويستطيع الناس في نصف الكرة الشمالي رؤية مجرة المرأة المسلسلة (الأندروميدا) التي تبعد عن الأرض بأكثر من مليوني سنة ضوئية. كما يستطيع الناس في نصف الكرة الجنوبى رؤية مجرتين أخريين هما، السحب الماجلانية الصغيرة والسحب الماجلانية الكبيرة، اللتين تبعدان 160,000 و 180,000 سنة ضوئية عن الأرض. وبالإمكان رؤية المجرات الثلاث بسهولة في الليالي الصافية حالكة الظلام بعيداً عن الأضواء الساطعة. وتبدو هذه المجرات مسحات ضبابية صغيرة من الضوء.

صورة من سطح المريخ
تنتشر المجرات بشكل غير منتظم في الفضاء. وتوجد بعض المجرات منعزلة في الفضاء، ولكن معظمها تتجمع في عناقيد. ويتراوح حجم عناقيد المجرات بين مجرات قليلة وعدة آلاف.


أنواع المجرات. يصنف العلماء المجرات طبقاً لشكلها ومظهرها. وهناك نوعان رئيسيان هما المجرات اللولبية (الحلزونية) والمجرات الإهليلجية.

تتشكل المجرة اللولبية لتشبه القرص مع انتفاخ في الوسط. يشبه القرص دولابًا ناريًا ضخماً ذا أذرع لولبية ساطعة تلتف إلى الخارج من وسط الانتفاخ. وتمتد السحب المظلمة المكوَّنة من الغبار والغاز عبر هذا القرص. تصنف درب اللَّبانة مَجرَّة لولبية.

وتترواح المجرات الإهليلجية في الشكل بين كرات مستديرة ومسطحة (مستوية). والضوء الصادر من المركز فى المجرات الإهليلجية أكثر سطوعاً، ثم يقل السطوع تدريجيًا باتجاه المنطقة الخارجية للمجرة.

جميع المجرات اللولبية تدور. وربما تدور بعض المجرات الإهليلجية أيضاً ولكنها أبطأ من اللولبية. ويوجد بالمجرات الإهليلجية غازات وغبار أقل مما في اللولبية. ويعتقد العلماء أن الجاذبية تضغط الغبار والغاز ببطء نحو النجوم. ويتجمع كثير من المجرات فى مجموعات عنقودية، وهذه بدورها تتجمع في عناقيد عظمى متراكبة يكون قطرها مئات الملايين من السنوات الضوئية.


دراسة المجرات. تطلق المجرات أنواعاً عديدة من الإشعاعات، بما فيها أشعة جاما، والأشعة تحت الحمراء، والموجات الراديوية، والأشعة فوق البنفسجية، والضوء المرئي، والأشعة السينية. يدرس الفلكيون هذه الأشعة بالتلسكوب البصري، والراديوي، وأجهزة أخرى. ويقدرون مسافة المجرة وحركتها بقياس الإزاحة الحمراء، وهي تغير التوهج، وهو تغير الطول الموجي للضوء الصادر عن جسم متحرك في الفضاء بعيداً عن الأرض. انظر: الإزاحة الحمراء.

اكتشف الفلكيون أن معظم المجرات يتحرك بعضها بعيداً عن بعض بسرعة فائقة. وبالإضافة إلى ذلك، يبدو أن المجرات الأكثر بعداً عن الأرض هي الأسرع تحركاً. ولهذا، فإن معظم العلماء يعتقدون أن الكون يتسع باطراد.

وافترض العلماء نظرية حول أصل المجرات. تقول نظرية الانفجار العظيم أن كتل الغاز تشكلت مباشرة بعد أن أخذ الكون في الاتساع منذ بلايين السنين. وطبقاً لهذه النظرية، فإن الجاذبية قد جمَّعت هذه الكتل ببطء وحوَّلتها إلى مجرات. ولم تتشكل أي مجرات منذ ذلك الوقت، ولذا فإن أعمار المجرات متقاربة



------------------

التعديل الأخير تم بواسطة علي بن صالح ; June 9th, 2009 الساعة 20:40
  رد مع اقتباس
  #2  
قديم May 22nd, 2008, 07:42
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي

المادة المظلمة
Dark matter الرسم التالي يوَضح مكان غيمة أورت بالنسبة لنظامنا الشمسي، حيث أن النظام الشمسي هو أصغر بكثير من النقطة البيضاء في هذا الرسم

من الصعب التحدث عن غيمة أورت لأن لا أحد رأى أي جسم منها وحتى أنهم غير متأكدون من وجودها فعليا وإنما هي تندرج ضمن نطاق النظريات أكثر من اندراجها تحت عالم الحقائق الملموسة.
المادة المظلمة مادة غير مرئية تُكوّن معظم كتل المجرات وعناقيدها. والمادة المظلمة ليست كباقي أشكال المواد الأخرى، لأنها لاتُطلق الضوء ولا تعكسه ولاتمتصه. ويعتقد العلماء أنه إذا لم تكن نظرية الجاذبية المتداولة خاطئة، فإن نسبة المادة المظلمة من حجم الكون تؤلف عشرة أمثال المادة المرئية على الأقل.

ولا يعرف العلماء بالتأكيد التركيبة التي تتكون منها المادة المظلمة. وهناك نظرية تقول إنها مادة عادية على شكل كُرات غازية متفرقة في حجم الكواكب. وهي صغيرة جداً إلى حد يجعلها غير لامعة كالنجوم، إلا أن عدداً من الفلكيين يجادلون في أنه لايمكن أن تكون تلك المجموعة الكبيرة من الكُرات الغازية قد تكونت دون أن يُصبح بعضها نجوماً مرئية. أما النظرية الثانية، فتفترض أن المادة المظلمة تتكون من مجموعة من الكُتل الصغيرة من النيوترينوات. وهي جسيمات أصغر من الذرة لاتحتوي على أي شُحنة كهربائية. وحسب نظرية ثالثة، فإن المادة المظلمة قد تكون "باردة"، وتشمل هذه المادة المظلمة الباردة تلك الجسيمات الافتراضية المسماة الجسيمات المصمتة الضعيفة التفاعل التي تكون كتلتها أكبركثيرًا من البروتون؛ أو الأكسيونات، التي ستكون أصغر كثيرًا في كتلتها من الإلكترون. انظر: الذرة.

وخلال الثلاثينيات من القرن العشرين، افترض العلماء أن عناقيد من المجرات، تضم كتلاً أكبر مما يمكن أن ىُرى، إلا أن هذه النظرية لم تلق الاهتمام الكافي إلا خلال السبعينيات من القرن العشرين، وذلك عندما بدأ علماء الفلك يقيسون سرعة دوران المجرات اللولبية. وأثناء هذه القياسات استطاع علماء الفلك في بادئ الأمر تحديد السرعة المدارية للنجوم والغيوم الغازية بالمجرات. ثم استعملوا قياسات السرعة هذه لقياس كمية المادة الموجودة بالمجرة. وقد قام العلماء بإجراء هذه القياسات على عناقيد من المجرات، واستنتجوا أن الكتلة التي يتم قياسها هي دائماً أكبر من الكتلة المرئية. كما استخلصوا من سرعة المجرات في العناقيد أن معظم المادة في العناقيد مُظلمة.

التعديل الأخير تم بواسطة علي بن صالح ; December 30th, 2008 الساعة 09:39
رد مع اقتباس
  #3  
قديم May 22nd, 2008, 13:09
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي

كواكب المجموعة الشمسية كاملة


الزهرة

الزهرة
إن كوكب الزهرة كان ولا يزالألمع جرم سماوي بعد الشمس و القمر,ولعل هذا هو السبب في تسميته بنجمة الصباح تارةونجمة المساء تارة أخرى,تتوفر الزهرة على غلاف جوي سميك جدا و كثيف,مما يجعل مشاهدةسطحها أمرا صعبا للغاية,و يتكون هذا الغلاف أساسا من الغاز الكربوني و حمضالسولفيريك. و تعزى الحرارة اللاهبة على سطحها إلى مفعول البيت الزجاجي أو الاحتباسالحراري الناتج عن كثافة الغاز الكاربوني الذي يحيل هذا الكوكب الذي تغنى بجمالهالقدماء إلى جحيم لا يطاق.
الزهرة بالأرقام
القطر عند خط الاستواء:
12104 كلم
البعد المتوسط عن الشمس:
108.19 مليون كلم
السرعة المدارية المتوسطة:
53.03 كلم/الثانية
السنة بالتقويم الأرضي:
224.7 يوما أرضيا
اليوم بالتقويم الأرضي:
243.01 يوما أرضيا
الثقالة:
50 كلغ على الأرض=47 كلغ على الزهرة
درجات الحرارة المتوسطة:
465°
التوابع:
لا يوجد



عطارد

عطارد
عطارد هو أقرب كواكب المجموعة الشمسية إلىالشمس, وتغطي قشرته السطحية الصخرية قلبا هائلا من الحديد, و المثير للانتباه فيهذا الكوكب هو سطحه المليء بالفوهات التي خلفتها النيازك التي اصطدمت به على مرالسنين. أما بالنسبة للغلاف الجوي, فهو جد ناد, ماعدا نسب قليلة من الهيدروجين والهيليوم. أما درجات الحراة, فالعليا تسجل في الجانب المواجه للشمس, في حين أنالجانب المظلم أبرد بكثير, و يعود هذا الاختلاف إلى أمرين: أولهما بطء دورة عطاردحول محوره فهو يتمها في 59 يوما أرضيا, وثانيهما انعدام الغلاف الجوي أو بالأحرىندرته.
عطارد بالأرقام
القطر عند خط الاستواء:
4878كلم
البعد المتوسط عن الشمس:
57.93مليون كلم
السرعة المدارية المتوسطة:
47.89 كلم/الثانية
السنة بالتقويم الأرضي:
87.97 يوما أرضيا
اليوم بالتقويم الأرضي:
58.65 يوما أرضيا
الثقالة:
50 كلغ على الأرض=19 كلغ على عطارد
درجات الحرارة المتوسطة:
-180°/430°
التوابع:
لا يوجد



زحـل

زحـل
إن كوكب زحل أجمل الأجرام السماوية على الإطلاق, و ما هو في الواقع إلا فلكة عملاقة من الغاز ذات القلب المعدني المحاط بالهيدروجين و الهليوم. و حلقاته الرائعة المحيرة ما هي إلا ملايين من الصخور الجليدية التي انتظمت حوله في مدار ساحر. و يمكن ملاحظة ثلاث منها بسهولة بواسطة التلسكوب, و الرابعة كذلك تمت مشاهدتها أرضيا, إلا أن المعاينة عن قرب تبين أنها مكونة من الآلاف من الحلقات الصغيرة.
ربما تكون هذه الحلقات بقايا قمر كان تابعا لزحل و انفجر فيما مضى أو لم يتم تشكله أصلا.إلا أن تاريخها حافل, فقديما, ظنها بعض المراقبين طيفا, وهناك من خالها قمرا,
بل وصل الخيال بالبعض إلى تصورها كوكبا توأما لزحل.
زحل بالأرقام
القطر عند خط الاستواء:
120660 كلم
البعد المتوسط عن الشمس:
مليون كلم1425.84
السرعة المدارية المتوسطة:
9.64 كلم/الثانية
السنة بالتقويم الأرضي:
29.46 سنة أرضية
اليوم بالتقويم الأرضي:
10.2ساعة
الثقالة:
50 كلغ على الأرض=47 كلغ على زحل
درجات الحرارة المتوسطة:
-180°
التوابع:
لا تقل عن 21

المريخ
كوكب المريخ يتميز بلونه الأحمر، وتتراوح درجة حرارته ما بين 300 درجة حرارة مطلقة و145 درجة حرارة مطلقة ، كما أنطول اليوم عليه قريب من طول اليوم على كوكبنا الأرض ، ويتم المريخ دورته حول الشمسفي عامين تقريبا ، وكتلته تساوي عشر كتلة الأرض ، إلا أن قطره يساوي نصف قطر الأرضودرجة الحرارة العالية للمريخ تجعلنا نعتقد أن هناك حياة عليه ، وإن كانت درجةالبرودة تصل إلى حوالي 130 تحت الصفر. ونتيجة لصغر المريخ فإن له غلافا جويا رقيقاتجعل درجة عاكسيته أقل مما هو على الأرض ، لذا هو أقل لمعانا من الزهرة .
الخواص العامةللمريخ
المحورالكبير
1,524 وحدةفلكية
أقربمسافة
1,381 وحدةفلكية
أبعدمسافة
1,667 وحدةفلكية
مقدارالاستطالة
0,093
السنة
1,881 سنة
ميلالمدار
درجة واحدة و51دقيقة
اليوم
24س 37ق 22,6ث
ميلالمحورين
23 درجة و59دقيقة
القطر
0,531 قطرأرضي
الكتلة
0,107 كتلةأرضية
الكثافة
3,96 جم/سممكعب
قوةالجاذبية
0,38 جاذبيةأرضية
سرعةالهروب
5كم/ث
درجةالحرارة
300 - 145 (K)
العاكسية
0,15
عددالأقمار
2

المشتري
يعد المشتري أضخم كواكب المجموعةالشمسية على الإطلاق, وكتلته وحده تساوي ثلاثة أضعاف كتلة كل الكواكب الأخرىمجتمعة, يتوفر المشتري على قلب صخري صغير نسبيا محاط بطبقة من الهيدروجين السائلالذي يتصرف كالمعدن نتيجة للضغط الهائل الذي يتلقاه,إضافة إلى طبقة أخرى منالهيدروجين و الهليوم الغازيين, و سحب مكونة من كريستالات الأمونياك و الميثانالمتجمد و التي تشكل أشرطة حمراء و صفراءتحيط بالكوكب. و من أهم المعالم المميزةللمشتري, بقعته الحمراء الشهيرة والتي ربما تكون عاصفة من الغاز لا تهدأ علىسطحه.
المشتري بالأرقام
القطر عند خط الاستواء:
142800كلم
البعد المتوسط عن الشمس:
778.26مليون كلم
السرعة المدارية المتوسطة:
13.06كلم/الثانية
السنة بالتقويم الأرضي:
11.86سنة أرضية
اليوم بالتقويم الأرضي:
9.8ساعات
الثقالة:
50كلغ على الأرض=117كلغ على المشتري
درجات الحرارة المتوسطة:
150-مئوية
التوابع:
لا يقل عن16

بلوتو
يستقر الكوكب بلوتون في تخومالمجموعة الشمسية, و هو أيضا الأصغر بين الكواكب التسعة كلها, و لم يتم اكتشافه إلامؤخرا سنة 1930. و يظن العلماء أن هذا الكوكب مكون من نواة صخرية فقط, مغلفة بطبقةمن الجليد, و ينفرد بلوتون بمداره المائل و الممدود حول الشمس لدرجة أنه يقترب منهاأحيانا أكثر من جاره نبتون.
بلوتو بالأرقام
القطر عند خط الاستواء:
2300 كلم
البعد المتوسط عن الشمس:
5914.18 مليون كلم
السرعة المدارية المتوسطة:
4.75 كلم/الثانية
السنة بالتقويم الأرضي:
248.54 سنة أرضية
اليوم بالتقويم الأرضي:
6.3 يوما أرضيا
الثقالة:
50 كلغ على الأرض=2 كلغ على بلوتو
درجات الحرارة المتوسطة:
-220°
التوابع:
شارون

أورانوس
إن الطبقات الخارجية لأورانوسمكونة أساسا من الهيدروجين, الهليوم و الميثان, هذا الغاز الذي يعطي الكوكب لونهالأزرق المخضر. يتوفر الكوكب على 10حلقات جد رقيقة لذلك لا ترى إطلاقا من الأرض,وهو جد بارد لا تتعدى درجات الحرارة فيه 200° درجة مئوية.
أورانوس بالأرقام
القطر عند خط الاستواء:
51200كلم
البعد المتوسط عن الشمس:
2870.99 مليون كلم
السرعة المدارية المتوسطة:
6.81 كلم/الثانية
السنة بالتقويم الأرضي:
84.01 سنة أرضية
اليوم بالتقويم الأرضي:
17.25 ساعة
الثقالة:
50 كلغ على الأرض= 43 كلغ على أورانوس
درجات الحرارة المتوسطة:
-210°
التوابع:
15

نبتون
يعد نبتون أبعد الكواكب الكبيرةعن الشمس, وهو ذو قلب صخري صغير محاط بمحيط من الماء, الأمونياك و الميثان المجمد.غلافه الجوي مكون من الهيدروجين,الهليوم والميثان, هذا الغاز الذي يعطي الكوكب لونهالأزرق المميز.
نبتون بالأرقام
القطر عند خط الاستواء:
49500 كلم
البعد المتوسط عن الشمس:
4496.38 مليون كلم
السرعة المدارية المتوسطة:
5.42 كلم/الساعة
السنة بالتقويم الأرضي:
164.79 سنة أرضية
اليوم بالتقويم الأرضي:
16.11 ساعة
الثقالة:
50 كلغ على الأرض=57 كلغ على نبتون
درجات الحرارة المتوسطة:
-214°
التوابع:
8

المذنبات

المذنبات هي كتل كبيرة من الجليد و الصخور التيتؤرخ لتكون النظام الشمسي. و هي تحوم حول الشمس في مدارات إهلليجية جد مستطيلة,وعندما تقترب منها, فإنها تتأثر بحرارتها فتنصهر محررة بذلك سيلا من الغازات تشكلذيل المذنب, لذلك نجد هذا الأخير يتجه دائما معاكسا الشمس. و قد يحدث أن تخترقبقايا المذنبات الغلاف الجوي الأرضي في شكل نيازك تحترق بمجرد ولوجها إليه. كما قدتحدث اصطدامات بينها أو بين بقاياها و الكواكب مثل ما حدث بين المشتري ومذنبشوميخير ليفي 9 عام 1994.
و من أشهر المذنبات مذنب هالي الذي يدور حول الشمس مرةكل 76 سنة,و مذنب هال بوب الأكثر لمعانا في المشاهدة الأرضية,ومذنب هياكوتاك الذيبلغ أقرب نقطة له من الأرض في 25 مارس 1996.


الكويكبات
يتموضع حزام الكويكبات بينمداري المريخ والمشتري. وهي عبارة عن كتل من الصخر أو المعادن تؤرخ لتكون المجموعةالشمسية, و يسود اعتقاد بأنها بقايا كوكب انفجر لسبب ما, أو مكونات كوكب لم يتمتشكيله, المهم, بالنسبة لحجمها, فهو يختلف من واحدة لأخرى حيث يمكن أن يتعدى أحيانا 1000 كلم قطرا في حين لا يصل في أخرى سوى بضع مئات من الأمتار. كما أنها تختلف فيمابينها من حيث الشكل فإن كان بعضها دائريا, فإن أغلبها ذات شكل غير منتظم, و قد يحدثأحيانا أن تخترق إحداها الغلاف الجوي للأرض فتعرف حينها بالنيازك. إذن فهي أصلا غيرمشتعلة, إنما احتكاكها بالغلاف الجوي للأرض هو الذي يؤدي إلا توهجها, و رغم أنالكثير منها يسقط في مناطق غير مأهولة أو يحترق قبل وصوله, إلا أن النيازك سبق لهاو ان أحدثت كوارث و مآسي, إذ أنه من المرجح أن الديناصورات قد انقرضت بعد سقوط نيزكضخم ومدمر على الأرض منذ ملايين السنين








---------

التعديل الأخير تم بواسطة علي بن صالح ; December 30th, 2008 الساعة 09:47
رد مع اقتباس
  #4  
قديم July 18th, 2008, 07:29
بنت الظفير بنت الظفير غير متصل
عضو فعال
 

 








افتراضي

سبحان الله

أشكال جميله
الله يعطيك العافيه علنقل
مشكـــــــــــور
التوقيع

رد مع اقتباس
  #5  
قديم July 22nd, 2008, 06:23
حياتي ملعب حياتي ملعب غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي

سبحان الله الخالق العظيم
التوقيع

رد مع اقتباس
  #6  
قديم October 30th, 2008, 07:47
الضباب الضباب غير متصل
مشرف منتدى
 

 








افتراضي


نجوم السماء تتحدث



يعكف العلماء على تحليل أصوات صادرة عن ثلاث نجوم
تم تسجيلها مؤخرا ولأول مرة في بحث قد يلقي الضوء على
تغيرات المناخ على كوكب الأرض.
والتقط التليسكوب المداري الفرنسي "كورو" الذبذبات
النبضية الصادرة عن النجوم، التي تفوق الشمس حجما، وتبعد عن كوكب الأرض
200 سنة ضوئية، وفق دورية العلوم الأميركية.
ويبلغ حــــــــجم النجوم - HD49933، وH3 181420،
ومجموعة ما يعرف بـ«التجمع العنقودي»، ما بين 1.2 و1.4
اكبر من الشمس، وتبعد كذلك ما بين 100 إلى 200 سنة ضوئية
عن الأرض.
ويقوم الخبراء بدراسة تلك التسجيلات، التي اختلفت فيها
"الأصوات" الصادرة عن تلك النجوم بصورة طفيفة اعتمادا
على حجم وعمر وتركيبة كل منها، في محاولة لتحديد
ما يدور داخل تلك النجوم، في سياق سلسلة العلوم
المعروفة بـ«علم الزلزال النجومي» stellar seismology،
وفق التقرير. وتنجم الذبذبات الصادرة عن النجوم عن انصهار
نووي مما يؤدي إلى اهتزاز باطن الأرض، وهو الأمر الذي قد
يقدم براهين بشأن عملية الإشعاع الشمسي.
ويعد الإشعاع الصادر عن شمسنا احد العوامل
المساهمة في المتغيرات المناخية على كوكب الأرض،
ويأمل الخبراء أن تؤدي مقارنة الأصوات المختلفة الصادرة
عن تلك النجوم، إلى إلقاء المزيد من الضوء على التغيرات
المناخية الطبيعية المصدر.
وقال البروفيسور إيان روكسبيرغ، من Queen Mary College
في لندن، وأحد العلماء المشاركين في المشروع:
«الأمر ليس سهلا.»
وتفوق ذبذبة تلك النجوم تلك الصادرة عن الشمس،
إلا أن الدرجات التي تنبأت بها نماذج الكومبيوتر، قد تدفع
علماء الفلك إلى إعادة النظر في بعض من نظرياتهم.
¶ سي إن إن ¶
التوقيع

رد مع اقتباس
  #7  
قديم November 12th, 2008, 23:41
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي أقرب صور للشمس





مكونات الارض


رد مع اقتباس
  #8  
قديم November 15th, 2008, 21:18
الضباب الضباب غير متصل
مشرف منتدى
 

 








افتراضي

2008 October 29
Mirach's Ghost
صورة جديدة من الفضاء
التوقيع

رد مع اقتباس
  #9  
قديم November 26th, 2008, 01:40
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي

2008 November 19
Unusual Auroras Over Saturn's North Pole
رد مع اقتباس
  #10  
قديم November 26th, 2008, 20:30
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي

نتابع معكم نشر الصور الفضائية الجديدة ان شاء الله

ولنتأمل حميعاً في خلق الله تعالى وبديع صنعه سبحانه وتعالى 0



2008 October 25
رد مع اقتباس
  #11  
قديم December 6th, 2008, 21:46
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي

رد مع اقتباس
  #12  
قديم December 31st, 2008, 01:03
الضباب الضباب غير متصل
مشرف منتدى
 

 








افتراضي

كوكب زحل هو ثاني أكبر الكواكب في مجموعتنا الشمسية "المشتري هو أكبرها"، ولكي نتخيل حجم هذا الكوكب فإننا إذا وضعنا زحل وحلقاته بين الأرض والقمر فسوف يحتل تلك المسافة بين الأرض والقمر بالكاد (يعني بالكَرّته أو السّكَجة) ويُستثنى من ذلك الحلقة الخارجية لزحل حيث يبلغ قطرالحلقة وحدها 273,550 كيلومتر بينما المسافة بين الأرض والقمر تبلغ 384,400 كيلومتر.

هذه الصورة مقارنة لزحل والأرض






صورة بالألوان الطبيعية أخذت بواسطة المركبة الفضائية كاسّيني وقد احتاج أخذ هذه الصورة الى كاميرتين نظراً للحجم الكبير للكوكب




الصورة أدناه أخذت بواسطة المركبة 2 Voyager بتاريخ 12 تموز 1981 وكانت المركبة على بُعد 43 مليون كيلو متر (27 مليون ميل) عن زحل حين التقاطها. من الجدير بالذكر أنه تمت عملية تحسين للصورة لتوضيح التفاصيل عن طريق دمج ثلاثة صور مختلفة من نفس الزاوية أخذت بواسطة فلاتر ضوئية فوق بنفسجية وبنفسجية وخضراء.






صورة أخذها هابل تيلسكوب في أذار الماضي






صورة لمركبة الفضاء كاسّيني-هويجنز Cassini-Huygens وهي أكبر مركبة تم بناؤها للرحلات بين الكواكب






وقد سميت المركبة بهذا الأسم تيمناً بالعالم الهولندي (Christiaan Huygens (1629-1695 الذي اكتشف حلقات زحل ولاحقاً قام باكتشاف اكبر أقمار ذلك الكوكب والذي يعرف باسم تايتان Titan
أما الجزء الثاني من الإسم فقد جاء تيمناً بالعالم الإيطالي جان-دومينيك كاسّيني Jean-Dominique Cassini (1625-1712) الذي اكتشف اقمار زحل واسماؤها لابيتوس Lapetus و ريا Rhea و تِثيس Tethys وديون Dione وفي عام 1675 اكتشف ما يعرف ب 'Cassini Division' وهي المساحة الفاصلة بين حلقات زحل

استغرقت رحلة المركبة حوالي سبع سنوات للوصول الى كوكب زحل فقد انطلقت Cassini-Huygens من قاعدة كيب كانيفرال بتاريخ 15 تشرين الأول/اكتوبرعام 1997 ووصلت الى غايتها (زحل) في شهر تموز الجاري 2004

صورة للمركبة Cassini-Huygens لحظة انطلاقها عام 1997



التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد
 

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
حل لغز الثقب الأسود والنجوم وحيد زمانه المنتدى العام 0 August 24th, 2008 22:19
أشهرالأماكن بمكة المكرمة 0معلومات وصور صخر المنتدى العام 5 August 2nd, 2008 12:37
الهبوط على المريخ 0معلومات وصور علي بن صالح المنتدى العام 7 June 4th, 2008 09:45
الصواريخ الموجهة للدروع 0معلومات وصور علي بن صالح المنتدى العام 1 June 3rd, 2008 01:55


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

إخفاء / عرض قائمة من شاهد الموضوع عدد الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 32
.ندى., أبو فارس, مسافر بلا جنحان, منالت, المراقب العام, المعيدي, الحنونة, الصحفي المتجول, العابر, النبراس, الضباب, ابن السروات, ابو هشام, ابو طلحة, ابوخالد, بركة, بنت الخوالد, حمى ظبيان, حبيبتي ديرتي, خجل, راس الريعة, سليمة, شيماء, صخر, علي بن صالح, عبد العزيز علي المرضي, عبدالله بن أحمد بن ناصر, غرم الله الفرنك, عنود الصيد, فيصل سعد ابوعالي, همس الغروب, وحيد زمانه
أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

 
الساعة الآن 15:06.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

الحقوق محفوظة - منتديات وادي العلي

a.d - i.s.s.w

 

 

Powered by ArabSoft